العنف وازمة الذات والانفصال
المدونة تعكس ازمة الانسان بين نفسه وغرائزه وبين ثقافة الهزيمة وثقافة الانتصار وبين الانفصال بين الواقع والجسد

العنف تعريفه وانواعه واسبابه وطرق التدخل

اعداد/عمر شاهين
اخصائي نفسي
تعريف العنف:-

هو كل سلوك معنوي أو مادي يرافقه قوة وإلحاق الأذى بالأخريين وهو آفة اجتماعية سلبية تؤدي إلى نتائج سلبية.

أنواع العنف :-

العنف المادي – الجدي – ضرب وقتل متعمد واستخدام الأدوات القاتلة من أسلحة وما شابة ذلك والضرب بقصد الانتقام والتخريب للممتلكات الخاصة والعامة .

* العنف المعنوي (اللفظي) :-

ويكون وقعة على كرامة الأفراد لمنع الفرد من ممارسة حقه الطبيعي بحرمانه من التعبير عن أفكاره بحرية أو إجباره على اعتناق أفكار الآخرين بالقوة أو حرمانه من أساسيات الحياة.

ومن أشكاله :-

1-       العنف اللفظي/ وفيها استخدام عبارات تحقير وحط

2-       الإهمال / وهو عدم تلبية رغبات الطفل الأساسية لفترة مستمرة من الزمن .

أسباب العنف:-

أولا :-  التشبيه الإجمالي بما تتضمنه كونها تتم في بيئات مختلفة بالأسرة وتنتهي بالمجتمع ومن المظاهر المرتبطة بها:

أ- العنف الأسري :-

1-       وهو تعرض الطفل لإهمال شديد من قبل والدية.

2-       التمييز بين الذكور والإناث في المعاملة

3-       فقدان أحد الأبوين.

4-       اعتداء الأخوة الكبار على الصغار

ب- العنف المدرسي :-

وتشهد المدرسة أحيانا تصرفات تنطوي على إيذاء وردود فعل منها:-

1-       معاقبة الطالب بإهماله وإيقافه وحجزه

2-       إحساس الطلاب بالتمييز من قبل بعض المعلمين

3-       شتم الطلاب بألفاظ بذيئة

ج – العامل المترابط بتأثير وسائل الإعلام فوسائل الإعلام تترك أثرا في المشاهدين كمثال ذلك:-

1- مشاهدة أفلام  الرعب.

2- مشاهدة صور المتظاهرين بالضرب والتعذيب .

ثانيا:- العامل الاقتصادي ومن مظاهره :-

1-       شعور الطالب بالجوع وعدم القدرة على شراء ما يحتاجه.

2-       ظروف السكن السيئة كالسكن في المخيمات المزدحمة.

3-       عدم حصول الطالب على مصروفه اليومي.

4-       حالة الضغط والمعاناة التي يعيشها المعلمون .

ثالثاً :- الوضع السياسي :-

وجعل الواقع الفلسطيني نماذج عدة من الممارسات العنيفة اتجاه الأطفال من جنود الإحلال ومنها :-

1-       الممارسات القمعية ضد الأطفال خلال الانتفاضة .

2-       هدم المنازل وقلع الأشجار أمام التلاميذ.

3-       مداهمات جنود الاحتلال للبيوت وضرب الطلاب.

4-       تعرض عدد كبير من الشباب و الأطفال للموت على يد جنود الاحتلال .

 

رابعاً:- العوامل النفسية ومنها:-

1-       التغيرات والاضطرابات التي تحدث أثناء النمو .

2-       عدم إشباع رغبات الأطفال ( الألعاب والراحة والاطمئنان والهدوء )

3-       استهزاء الطلبة بطالب بسبب حالته .

4-       عدم فهم المعلم لمميزات مرحلة معينة للطفل .

نصائح وإرشادات لحد من  ظاهرة العنف :-

1-       ابتعاد أفراد الأسرة عن ممارسات عنيفة وخاصة ضرب الأطفال.

2-       حرص الأبوين على عدم مشاهدة الأطفال ما يدور بينهم من خلاف .

3-       اتخاذ بدائل معقولة للعقاب البدني ( كحرمانهم من شيء )

4-       ضرورة ابتعاد الأبوين عن تناول المخدرات .

5-       السير على الدين الإسلامي وتعليماته والابتعاد عن الاستهزاء من الآخرين .

6-       عدم بث وسائل الإعلام للأفلام المرعبة والعنيفة .

7-       عدم استعمال العنف اللفظي من قبل المعلمين والطلاب .

8-       توفير المدرسة جو من الود والحب بين الطلاب وبين المعلمين من خلال النشاطات واللقاءات المباشرة .

9-       تثقيف الوالدين عن طريق الوسائل الأعلام المرئية والمسموعة لكيفية التعامل مع الأطفال .

10-  قيام المرشد التربوي لتوضيح دور الأسرة في التنشئة والابتعاد عن العنف    

 

(0) تعليقات


Add a Comment



Add a Comment

<<Home